كيف تعمل ثنائية اللغات عند الأشخاص الصم؟

مع أكثر من سبع آلاف لغة ولهجة حول العالم, من الطبيعي أن تكون ثنائية اللغة أمراُ مهماً في العديد من الأمكنة. لكن ماذا حول الأشخاص الصُّم؟ هل يمكنهم أيضاً التواصل بلغتين مختلفتين؟

This video is hosted on the YouTube video platform. Therefore, playing this video requires embedding the YouTube video player by YouTube LLC, USA which belongs to Google LLC, USA. By accepting, you agree that we embed their video player, which is able to set third-party cookies, including those used for advertisement and tracking, and may transfer your browser information and IP address to Google servers. For more information, see Google's privacy policy.

Read this article in: Deutsch, English, Español, Português, Русский, العربية, हिन्दी

يعرّف قاموس Merriam-Webster الإزدواجية اللغوية بأنها "القدرة على التحدث بلغتين". إن ازدواجية اللغة موجودة في جميع أنحاء العالم. مع أكثر من سبعة آلاف لغة ولهجة في العالم، فإنه  من الطبيعي أن يتواصل الناس بلغات أخرى، مما يعزز ثنائية اللغة. ولكن ماذا عن الصم؟ هل هم قادرون على التواصل بلغتين؟

إن الإجابة على هذا السؤال هو "نعم". يمكن أن يكون ثنائيو اللغة من المهاجرين الذين يتعلمون لغة البلد الجديد أو الأطفال الذين يتم تربيتهم في عائلة ثنائية اللغة. يتحدث الصم في كثير من الأحيان لغة الإشارة، والتي يمكن اعتبارها لغتهم الأم. بالإضافة إلى ذلك، يتعلمون اللغة الأكثر استخداماً في البلد الذي يعيشون فيه، بشكل أساسي بالشكل المكتوب، ولكن ايضاً عن طريق الحديث وقراءة الشفاه

يعيش 80.000 من الصم في جمهورية ألمانيا الاتحادية. وفقاً لجمعية ضعاف السمع الألمانية (DSB)، فإن 16 مليون شخص يعانون من ضعف السمع في ألمانيا. حوالي 140.000 من هؤلاء لديهم درجة إعاقة تزيد عن 70٪ ويعتمدون على مترجم لغة الإشارة.

اللغات المرئية

لغات الإشارة هي لغات مرئية ويمكنها تماماً مثل اللغات المنطوقة أن تكون مختلفة بالنسبة اللغات الوطنية واللهجات الإقليمية. في الخمسينيات والستينيات، تم اكتشاف أن للغة الإشارة الأمريكية (ASL) قواعدها الخاصة وأنها قادرة على التعبير عن كل ما يمكن أن تعبر عنه اللغة المحكية. تم الإعتراف بلغة الإشارة الألمانية (DGS) قانونياً من قبل DGB كلغة مستقلة.

من خلال لغة الإشارة، يتمتع الأطفال الصم بلغة أساسية يمكنهم تعلمها بشكل طبيعي بسماع الأطفال يتحدثون اللغة المحكية. بعد إتقان لغة الإشارة، يصبح لديهم أساس لغوي يسمح لهم بتعلم اللغة المنطوقة.

حالة ازدواجية اللغة والثقافة

في أواخر السبعينات، اكتشف العلماء أن الصم يعيشون في حالة ازدواجية اللغة والثقافة. على سبيل المثال، ينقل الأطفال الذين يكبرون مع والدين أحدهما ألماني والآخر أمريكي عناصر من كلا الثقافتين. يُعتبر هؤلاء الأطفال ثنائيي الثقافات.

وينطبق نفس الشيء على الأطفال الصم. وهم يواجهون يومياً لغتين وثقافتين : لغة الإشارة وثقافة الصم واللغة المحكية وثقافة سماع الناس. ﻳﺨﺘﺎرون اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻋﺘﻤﺎداً ﻋﻠﻰ شريك الحديث: ﻟﻐﺔ اﻹﺷﺎرة ﻟﻠﺼﻢ وأﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻠﻐﺎت الأخرى للقادرين على السمع.

هذه الأمثلة من التطور اللغوي قابلة للمقارنة مع تطور سماع الأطفال ثنائيي اللغة. لغة الإشارة واللغة المنطوقة لغتين مختلفتين لهؤلاء الأطفال ويتم تمييزها وفقاً لذلك.

في رسالتها بعنوان "ثنائية اللغة والهوية الثقافية لدى الأشخاص الصم" ، توصلت جيسيكا والاس إلى استنتاج مفاده أن الاعتراف بلغة الإشارة كلغة متميزة يرتبط بالاعتراف بمجتمع الأشخاص الصم كثقافة متميزة. لذلك، يعتبر الصم أنفسهم أقلية ثقافية مع لغتها الخاصة. وبهذه الطريقة، يمكن للناس والأشخاص الصم أن يتعاملوا بشكل أفضل مع لغتهم وثقافتهم. 

#ألوغا

#تعليم_ألوغا

#اجعلها_متعددة_اللغات

Danke für diesen tollen Artikel!

More articles by this producer

This website uses cookies to ensure you get the best experience on our website. Learn more in our privacy policy.