التطوّر بالانتخاب الطبيعي - عصافير داروين | التطوّر | علم الأحياء | FuseSchool

أدت دراسة العصافير إلى وضع واحدة من أهم النظريات العلمية على الإطلاق. في ديسمبر ألف وثمانمائة وواحد وثلاثين، صعد عالم الطبيعة، تشارلز داروين، على متن السفينة (بيغل) المتجهة في رحلة بحثية إلى أمريكا الجنوبية. انشغل طاقم السفينة ببحث الساحل، وكان داروين يستكشف الجزر في طريقهم بحرية. وفي ألف وثمانمائة وخمسة وثلاثين، وصلت السفينة إلى جزر غالاباغوس بالقرب من الإكوادور. وذُهِل داروين بما وجده هناك. بالإضافة إلى السلاحف العملاقة والإغوانات البحرية، جمع داروين مجموعة من الطيور المغردة التي تُسمى بالعصافير. وفحصها بعد عودته إلى المملكة المتحدة بالتعاون مع عالم الطيور جون غولد وتوصلا إلى اكتشافات مذهلة. لاحظ العالمان أن كل الطيور كانت تشبه نوعًا واحدًا من العصافير المنتشرة في البر الرئيس لأمريكا الجنوبية، مما يشير إلى إن هذه العصافير انتقلت في الأساس إلى الجزر واستعمرتها. ولكن كانت عصافير غالاباغوس تختلف قليلًا عن أنواع العصافير الأصلية، كما كانت تختلف عن بعضها البعض. وكانت تظهر على عصافير الجزيرة اختلافات واضحة في الحجم الكُلي، وشكل المنقار، وحجم المخالب. تعزي هذه الاختلافات إلى اختلاف مصادر الطعام المتاحة في مختلف جزر غالاباغوس. امتلكت بعض العصافير مناقير طويلة ورفيعة، ومخالب حادة مناسبة لالتقاط الحشرات وأكلها، بينما امتلك البعض الآخر مناقير قوية لكسر قشرة المكسرات وفتحها. لم يكن التزواج بين أنواع مختلفة من العصافير احتمالًا قائمًا لبُعد المسافات بين الجزر،‏ واستنتج داروين أن العصافير تطوّرت بمرور الوقت من أنواعها الأصلية لتناسب ظروف البيئة على كل جزيرة.‏ وصُنِف ثلاثة عشر نوعًا من العصافير التي أحضرها داروين كفصيلة جديدة تمامًا،‏ تتشابه جميعها، لكنها تحمل بعض الاختلافات عن سلفها المشترك.‏ وافترض داروين أن تلك اختلافات بين العصافير نشأت عن طريق الصدفة. الاختلافات التي تمنح أي فرد ميزات تنافسية تعزّز قدرته على البقاء والتكاثر، وتفوقه على الآخرين الأقل تطورًا. سمّى داروين هذه النظرية بالانتخاب الطبيعي ونشرها في كتابة "أصل الأنواع" في ألف وثمانمائة وتسعة وخمسين. أصبحت نظرية التطور بالانتخاب الانتخاب الطبيعي أكثر النظريات دقة وشيوعًا لتفسير أصل الحياة وتنوعها على الأرض. يتعاون المعلمون وصانعو الرسوم المتحركة لدينا لتقديم فيديوهات ممتعة وسهلة الفهم في الكيمياء، والأحياء، والفيزياء، والرياضيات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. يمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني www.fuseschool.org، ستجد جميع مقاطع الفيديو مرتبّة بحسب الموضوع وللاطلاع على المحتوى. اضغط زر الإعجاب، واترك تعليقك، وشارك الفيديو. يمكنك طرح الأسئلة أو الإجابة عليها، وسيتواصل معك المعلمون. يمكن استخدام هذه المقاطع في نماذج التعليم المعكوس أو للمساعدة في المراجعة. تويتر: https://twitter.com/fuseSchool تمتع بتجربة تعليمية أكبر من خلال منصة وتطبيق FuseSchool:‏ www.fuseschool.org يُرجى الإعجاب بصفحتنا: http://www.facebook.com/fuseschool هذا المورد التعليمي المفتوح مجاني بموجب ترخيص المشاع الإبداعي: Attribution-NonCommercial CC BY-NC (عرض مستند الترخيص: http://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0/). يُمكنك تنزيل الفيديو للاستخدام التعليمي غير الهادف للربح. إذا كنت ترغب في استخدام الفيديو، يُرجى التواصل معنا على: info@fuseschool.org انقر هنا لمشاهدة مزيدٍ من الفيديوهات: https://alugha.com/FuseSchool

LicenseCreative Commons Attribution-NonCommercial

More videos by this producer

ملاحظات تشارلز داروين | التطوُّر | علم الأحياء | FuseSchool

كان تشارلز داروين عالم طبيعة وجيولوجيا مهم قدّم ملاحظات تفصيلية حول العالم الطبيعي. انضم إلى منصتنا www.fuseschool.org هذا الفيديو جزء من مشروع "الكيمياء للجميع"، وهو مشروع لتعليم الكيمياء مُقدّم من مؤسسة Fuse الخيرية، المسؤولة عن FuseSchool. يمكن استخدام هذه المقاطع في نماذج التعليم المعكوس أو لل

المنافسة والانتخاب الطبيعي | التطوُّر | علم الأحياء | FuseSchool

تتنافس جميع الكائنات الحية في الطبيعة على الموارد من أجل البقاء. والتنافس بين أفراد الفصيل الواحد هو الدافع للتطوّر. وتُسمّى نظرية المنافسة و"البقاء للأقوى" بالانتخاب الطبيعي، وكان تشارلز دارون أول من طرحها في كتابه (أصل الأنواع) في ألف وثمانمائة وتسعة وخمسين. يمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني www.fus

مقدمة في الخلايا: الحيوان والنبات | الخلايا | علم الأحياء | FuseSchool

تتكوّن أجسام جميع الكائنات الحية من الخلايا، فهي وحدات بناء الحياة. تنقسم الخلايا إلى فئتين أساسيتين، خلايا نباتية وخلايا حيوانية. سنتعرف في هذا الفيديو على الخلايا الحيوانية بمزيد من التفصيلٍ. تتكون أجسامنا من خلايا حيوانية... وكذلك أجسام جميع الكائنات الأخرى، من الربّاح، والغرير، إلى الشحرور، وا