ما هي اللغة التي تكلم بها أسلافك وهل أنت متأكد من ذلك؟

هل أعرف حقاً من أين أنا وهل يمكنني أن أكون متأكداً من أنني ألماني؟ لقد كان البشر دائماً يصيدون ويجمعون الثمار وهم يجوبون الأرض. علم الأنساب, ما علاقة ذلك بتعدد اللغات ولماذا ترسخت اللغة بالفعل في جيناتنا؟

Read this article in: Deutsch, English, Español, Português, العربية, हिन्दी, 中文

الجزء الرئيسي:

كانت اللغات جزءاً من حياتي لمدة جيدة من الوقت - وهذا أحد الأسباب التي جعلتني أرى الحاجة إلى مقاطع فيديو متعددة اللغات. كان والداي يتحدثان الألمانية دائماً، على الرغم من أن أجداد والدتي أتوا من روسيا. اللغة الألمانية هي لغتي الأم ولطالما كنت مقتنعاً بأنني لن أكون بحاجة للغة أخرى في عالمي الصغير. عندما كنت طفلاً فوجئت دائماً عندما تحدث الناس بلغة أخرى. كانت الإنجليزية والروسية والفرنسية شائعة جداً في ألمانيا حيث كانت تلك دول الاحتلال بعد الحرب العالمية الثانية.

ومع ذلك، فلم تفرض هذه اللغات نفسها. وبرغم ذلك، هناك ميلٌ لتعلم اللغة الإنجليزية في المدرسة كلغة ثانية في شمال ألمانيا، بينما على سبيل المثال في راينلاند بفالز يختار الطلاب تعلم اللغة الفرنسية. في ألمانيا، لدينا "Portemonnaie" (محفظة)، ونسير على "Trottoir" (الرصيف)  ونزور أصدقائنا "vis-a-vis" (وجهاً لوجه). نخرج من"Kaff"(القرية) لإنفاق بعض"Kies" (المال) ونغازل "Ische" (الفتاة) الجميلة. في الوقت نفسه، نحن لا نهتم بما تفكر به "Sippe" (العائلة) في هذا الأمر ولا نريد أن نسبب أي "Zoff"( مشكلة). هل يبدو هذا "gibberish"(رطانة) بالنسبة لك؟ في الواقع، هذه عبارة عن كلمات أخذناها من اللغة اليديشية إلى الألمانية.

ولكن لماذا؟ هل أتى أحدهم للتو ورمى بعض الكلمات الجديدة في حساء لغتنا وتابعنا نحن استخدامها؟ ليس حقاً, نحن نكبر ونتعلم الكلمات التي يعلمنا إياها آباؤنا وأجدادنا. وبما أن البشر مخلوقات ذات عادات، نستخدم دائماً نفس الكلمات. في مرحلة ما، تصبح الكلمة شائعة جداً إلى حد أن قاموس اللغة الألمانية "duden" يوافق عليها ويدرجها في مفرداتنا "الرسمية".

لقد ولدت في الشمال في بلد الألمان - أي ألمانيا. لقد كَبُرتُ وأنا أتعلم الألمانية. والدي من الجنوب الغربي، بفالز الجميلة، المقاطعة ذات أفضل أنواع النبيذ، وأمي من ولاية سكسونيا السفلى، من قرية صغيرة تتحدث الألمانية الدنيا. لهجة ألمانية لا يفهمها حتى الأشخاص الذين يتقنون اللغة الألمانية.

دائماً ما أسمع في وسائل الإعلام وفي دائرة بيئتي الخاصة أشياء مثل: أنا ألماني، أنا أمريكي، أنا بريطاني، أنا صيني، إلخ. إضافة إلى: أنا لا أحب الألمان، لا أستلطف الروس، لا أحب الأمريكيين، وما إلى ذلك ...في بعض الأحيان يذهب الأمر أبعد من ذلك ويتحدث الناس عن الكراهية. ولا سيما اليوم، في وقت تيارات اللاجئين الضخمة، تتأجج الكراهية وتتغذى. يريد دونالد ترامب إطلاق النار على المكسيكيين الذين يعبرون الحدود وبعد وقت قصير من تنصيبه، أراد أن يمنع الأشخاص ذوي المعتقدات الإسلامية من دخول البلاد.

بالنظر إلى تاريخ البشرية، لا يمكننا أن نكون متأكدين حقاً من وجود الدم "النقي". لقد هاجر البشر دائماً. نتيجة لذلك، من المستحيل أن يكون لديك جنسية واحدة فقط اعتماداً على جيناتك. بصرف النظر عن حقيقة أن الجنسيات من صنع الإنسان وليس لها أي علاقة بالبيولوجيا.

فحتى عام 1999، كانت اختبارات الحمض النووي باهظة الثمن وتستغرق وقتاً طويلاً لدرجة أن الشخص العادي لم يستطع تحملها. في عام 2000، بدأت FamilyTreeDNA في تقديم اختبارات الحمض النووي بسعر معقول. منذ ذلك الحين تحسنت بشكل ملحوظ مدة المعالجة والدقة في النتائج. نظراً لأن المزيد والمزيد من الأشخاص مهتمون بحمضهم النووي، يتم جمع المزيد من البيانات التي تعمل على تحسين جودة البيانات باستمرار. لذا فقد عقدت العزم على اختبار الحمض النووي الخاص بي (المزيد من المعلومات على ويكيبيديا) من شركة AncestryDNA.  يتراوح السعر بين  59 يورو كعرض ليوم الجمعة السوداء، حيث يمكنك العثور عليه غالباً مقابل 75 يورو، ولكن السعر الاعتيادي هو 99 يورو، بالإضافة لتكاليف الشحن. لقد تضمن عرضي عضويةً لمدة ستة أشهر. باستخدام ذلك، يمكنك إنشاء شجرة عائلة والبحث عن أفراد الأسرة (المجهولين). عادة، سيكلف هذا 59 يورو أخرى. تعلن شركة Ancestry أن لديها حالياً 10 ملايين عميل وبالتالي يمكنها الاعتماد على بنك بيانات ضخم. من المفترض أن يُظهر الاختبار مكان سكن أسلافك وإلى أين هاجروا.

ولحثّك على التفكير، يمكنك مشاهدة مقطع فيديو من Momondo بالتعاون مع AncestryDNA. لقد صنعوا فيديو جميل يغطي هذا الموضوع. ستجد جميع المعلومات المتعلقة بذلك هنا. لقد وجدت الأمر مثيراً للاهتمام لدرجة أن ذلك أعطانا العزم لترجمته إلى المزيد من اللغات. جميع حقوق الفيديو تعود إلى Momondo.

لقد تحمست جداً لمعرفة من أين أتيت حقاً ولم أعد أحتمل انتظار وصول عدة الاختبار. استخدام أدوات الاختبار سهل بصراحة. افتح الأنبوب، وابصق فيه, ثم املأ الأنبوب بالسائل المرفق مع الأدوات. ثم قم بهزّه وأعد إرساله مرة أخرى في العلبة الصغيرة المرفقة. يتم تحمل تكاليف الإرسال من قبل Ancestry. أخيراً، تحتاج إلى تسجيل عدتك على موقعهم الإلكتروني  - ستجد الرقم مطبوعاً على العلبة. لسوء الحظ، لم أختر الوقت المناسب لتجربتي. يجب إرسال الحزمة إلى أيرلندا وسيتم إرسالها إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاختبار. في وقت عيد الميلاد، يكون مكتب البريد مزدحماً ومشغولاً جداً، لذلك استغرق التسليم وقتاً أطول بكثير مما كان متوقعاً. وحتى بعد مضي 4 أسابيع, لم يصل الطرد إلى الولايات المتحدة. طلب قسم الدعم مني أن أنتظر أسبوعين أخريين، ولكن لم يحدث شيء. بعد رسالة أخرى إلى فريق الدعم، عرضوا إرسال عدة اختبار أخرى  لم يصل الطرد خلال الأسبوع المقبل. وفي اليوم الذي أردت أن أطلب فيه مجموعة اختبار جديدة، وصل الطرد إلى مركز Ancestry.

لقد أشاروا إلى أن وقت المعالجة يستغرق 6-8 أسابيع، ولكن في اليوم التالي قاموا بالفعل باستخراج الحمض النووي الخاص بي وبدأوا التحليل الذي انتهى في 1 مارس (آذار). بحماسة قرأت في بريدي الإلكتروني أنني سأتلقى نتائجي في 4 مارس (شباط). وهكذا، بدأ يوم الاثنين هذا - الذي كان يوماً ماطراً في برلين - بالكثير من المفاجآت.

استيقظت مبكراً وكان البريد الإلكتروني قد وصل بالفعل إلى صندوق الوارد خاصتي! كنت متحمساً وهادئاً في نفس الوقت، لأن النتائج هي الحمض النووي الخاص بي في النهاية ... ولم أتمكن من تغيير أي شيء بشأنه.

فأين كان أسلافي؟ ما هو تاريخي، جيناتي؟ من أنا؟ من أين أنا؟ ما هي الرحلات التي قام بها أجدادي ومتى ولماذا؟ ما اللغات التي كانوا يتحدثون بها؟

 

 

ولنكون صادقين، كنت أتوقع أن يكون لديّ تأثير روسي أو بولندي أكثر على جيناتي. أخبرتني أمي دائماً عن أجدادها من روسيا، الذين يطلق عليهم "Wolgadeutsche" (فولغا الألمان)، الذين هاجروا إلى روسيا منذ عدة أجيال. وبالطبع يظهر هنا الظن الخاطئ خاصتي، حيث لم تختلط الجينات ببعضها البعض, ولكن أيضاً من المفترض أن تأتي كنيتي (اسمي الثاني) "Korz" من الاسم البولندي "Korzynak". ومع ذلك،  لا يعكس الحمض النووي الخاص بي أياً من هذا. نسبة الجينات البولندية والروسية ليست سوى 4 ٪. الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو حقيقة أنني حقا ألماني في المجمل- نسبة 78 ٪ !, تلك نسبة كبيرة ,1٪ أوروبي يهودي؟ واو، لم أتوقع ذلك أبداً. ماذا يعني ذلك لنظام النازية؟ هل سَيُنظَر لي على أنني "غير نقي"؟ هل كانت ستتم ملاحقتي بسبب هذه النسبة المئوية القليلة في جيناتي؟

معظم أسلافي هم من جنوب غرب وشمال ألمانيا. هذا مثير للاهتمام: والدي من بفالز وأمي من الشمال. ولكن كانت هناك رحلة طويلة من بعض أسلافي عبر المحيط الضخم باتجاه الغرب - لذلك من المفترض أن يكون لدي أكثر من 450 من أقاربي في شمال / جنوب داكوتا. حقاً؟ رائع! في وقت ما من القرن السابع عشر قرر بعض أجدادي السعي في جني ثروتهم في الولايات المتحدة واستقروا هناك. على الرغم من أن الألمان والبريطانيين لا يحبون بعضهم البعض كثيراً، إلا أنني أجد أن 17٪ من الحمض النووي الخاص بي تشير إلى إنجلترا / ويلز وشمال غرب أوروبا (أيرلندا ...). مثير!

بترجمة هذا, تتحدث جيناتي اليديشية (العبرية)، الإنجليزية، الأيرلندية، الروسية، الهولندية، الفلمنكية واللغة اللكسمبورغية. بالإضافة إلى وجود اللهجات أيضاً. من الواضح، هذه ليست سوى فكرة. على موقع Ancestry، يمكنني إنشاء شجرة عائلة كما هو مذكور أعلاه. وقد حصلت على توافق مع أشخاص من المفترض أن تكون لهم صلة بي بطريقة ما. كما أعرف الآن عن الماضي خاصتي, أود أن أعرف المزيد عن الحاضر. من هم هؤلاء الناس المتطابقين معي؟ أين يعيشون، أي لغة يتحدثون؟

 

 

على الرغم من أن الموقع يقدم بعض الأدوات لإنشاء شجرة عائلتك، فلا يزال هناك الكثير من العمل. يجب أن أعترف أنني وجدت واجهة الموقع محبطة للغاية. من المعقد للغاية التبديل بين فروع العائلة ولن ترى "شجرة عائلة" أبداً، بل سترى الماضي المتعلق بشخص ما. شجرة عائلة زوجتي منفصلة ولم يكن هناك أي رؤية. لكن بما أنني مهتم بماضيَّ، فإن هذه الحقيقة ليست بهذا السوء.

في النهاية، ما هي النتيجة وهل يمكنني حقاً التأكد من صحة النتائج؟ البيانات مثيرة للجدل إلى حد كبير، ويقول البعض إن الاختبارات ليست عالية الجودة ولا يمكن الاعتماد عليها في نتائجها، وأن المعلومات خطيرة للغاية. يقول آخرون إن تلك الاختبارات تحقق بالتأكيد نتائج عالية الجودة. كانت التطابقات في شجرة عائلتي جيدة. بعضها أعرفه بالفعل وأكّد والدي وأفراد الأسرة الآخرين أسماء أخرى متطابقة. فوجئوا بأنني عرفت هذه الأسماء. بطبيعة الحال، تعتمد جودة النتائج بشكل كبير على عدد المساهمين في قاعدة البيانات ودقة معلوماتهم. كلما زاد عدد المستخدمين والمعلومات كلما كان ذلك أفضل بالنسبة للنتائج. هذا يسمح بنوع من "هجرة" الحمض النووي التي يمكن تتبعها على مر السنين و بتحسين درجة الأسلاف.

بصراحة لا أعتقد أن هذا وسيلة للتحايل، لكنني أيضاً لم احتفل بالنتائج مع الشمبانيا. تبدو النتائج حقيقية ومعقولة وسأحاول الاتصال ببعض أفراد عائلتي المجهولين لمعرفة المزيد عنهم. في رأيي، استحق ذلك المال. هناك الكثير الذي يمكنك القيام به مع تحليل الحمض النووي، نحن في البداية. إن  AncestryDNA خطوة أولى جيدة، وبأسعار معقولة ومناسبة بما فيه الكفاية. أنا أسأل نفسي فقط، إذا كانوا سيستخدمون حمضي النووي لأشياء أخرى لا أعرف عنها.

ماذا بقي في النهاية؟ لاتتحدث جيناتنا وأسلافنا دائماً نفس اللغة لكننا ما زلنا مرتبطين ببعضنا البعض.

 

#بيرند_كورتس

#ألوغا

#dubbr

#لغة_الجميع

More articles by this producer

Videos by this producer

0:38
1:01
This website uses cookies to ensure you get the best experience on our website. Learn more in our privacy policy.