مخاطر المواد المُشعّة | النشاط الإشعاعي | الفيزياء | FuseSchool

انقر هنا لمشاهدة المزيد من الفيديوهات: https://alugha.com/FuseSchool بيانات فريق العمل: الرسوم المتحركة والتصميم: كلوي فيفي آدمز التعليق الصوتي(النسخة الإنكليزية): ديل بينيت النص: بيثان باري تُنتِج محطات الطاقة النووية الكهرباء، وهو بلا شك أمرُ مفيدٌ جداً، لكنها تُخلِف النفايات المشعة أيضاً. وعندما لا يكون للعناصر استخدام آخر، وتحمل نشاطاً إشعاعياً أعلى من مستوياتٍ معينة، فإنها حينئذٍ تُسمي بالنفايات المشعة. تتكّون النفايات المشعة بفعل سلسلة من الأنشطة التي تشمل توليد الكهرباء من محطات الطاقة النووية، وعلاج الأمراض طبياً، وكذلك إجراء الأبحاث. هل تعلم أن النفايات المُشِعة يمكن أن تكون ضارة لنا؟ إما عن طريق التعرّض للإشعاع أو التلوث به. سنناقش هذين الأمرين في هذا الفيديو. يحدث التعرّض للإشعاع عندما يتعرّض شخص أو شيء للإشعاع دون اتصال مباشر بالمصدر المُشِع، بمعنى أن الشخص لا يتصل مباشرةً بالمادة المشعة، ولكن نظراً لأن التعرّض للإشعاع قد يحدث عن بُعد، فلا يزال الشخص في خطر. لا يتعرّض الشخص للأذى إلا أثناء وجوده في منطقة النفايات المُشِعة، حيث يتعرّض للإشعاع لفترة قصيرة، ومن ثَمّ يتلقى جرعة منخفضة من الإشعاع. أحيانًا، قد يكون التعرّض للإشعاع مفيدًا، لاسيما أثناء علاج السرطان، حيث يتم تعريض الأشخاص للإشعاع بغرض إزالة الخلايا السرطانية من الجسم. كما يُستخدم التعريض للإشعاع في تعقيم أدوات الجراحة أو لإزالة البكتيريا من الفاكهة في محلات البقالة، حيث لا تتأثر الأشياء ذاتها بالإشعاع، ولذا تكون آمنة للاستخدام أو الاستهلاك. أما التلوث الإشعاعي، فإنه يحدث عندما يُلامس الناس النفايات المشعة فعلياً، يحمل الشخص مصدر الإشعاع معه، ولذا فهو يتعرّض للإشعاع لفترة أطول، مما يجعله يتلقّى جرعة أكبر، والتي قد تؤدي لضرر أكبر. يحدث التلوث الإشعاعي بعدة طرق، كالتقاط مصدر مُشِع، أو استنشاقه، أو حتى تناوله. يُستخدم التلوث الإشعاعي في الطب أيضًا من خلال حقن كواشف الإشعاع في الجسم للكشف عن الانسدادات المحتملة. إضافة إلى ذلك، تُستخدم كواشف الإشعاع في رصد التسريبات في أنابيب المياه. يمكن أن تظل النفايات المُشِعة خطرة لفترة قصيرة جداً أو طويلة جداً، اعتماداً على اختلاف فترات عمر النصف، ويعني "عمر النصف" أن مستوى خطر النفايات المشعة يقلّ بمرور الوقت. إذا بدأنا مع كيلوغرام من النفايات المشعة التي لديها عمر نصف يبلغ مائة عام. فإنه بعد مائة عام، سيكون لدينا خمسمائةُ جرام من النفايات المٌشِعة. بعد مائة عام أخرى، سيتبقى مائتان وخمسون جرامًا، وهكذا. في النهاية، ستنخفض كمية الإشعاع حتى تصل إلى نفس مستوى الإشعاع الطبيعي. بالنسبة للتلوث الإشعاعي الطبي الذي يتضمن الحقن بالمصادر المُشِعة، يتم انتقاء نظائر لها فترات عمر نصف قصيرة للغاية. وتكون فترة عمر نصف تلك النظائر طويلة بما يكفي، بحيث تظل نشطة حتى إتمام الكشف، ولكنها أيضًا تكون قصيرة بما يسمح بتحولِها إلى مستويات ذات تأثير منخفض في أسرع وقت ممكن. يصدُر الإشعاع الطبيعي من مصادر طبيعية وصناعية حولنا، والتي نتعرض لها يومياً. يتّسم هذا النوع بأنه قليل من حيث الكمّ، لذا فهو غير ضار. ومع ذلك، تستغرق بعض النفايات المُشِعة عدة آلاف من السنين حتى تصل إلى هذا المستوى المنخفض من الإشعاع الطبيعي. ما مدى ضرر النفايات المُشِعة إذًا؟ تعتمد الإجابة على فترة عمر نصف تلك النفايات، وما إذا كان الشخص يتعرض للإشعاع أو يتلوث به. يشبه ذلك الأمر ذاك السؤال: كم طول الخيط؟ وهكذا نكون قد عرفنا الاختلافات بين التعرض للإشعاع والتلوث الإشعاعي. تتفضل بزيارة موقعنا www.fuseschool.org، حيث نقسم بعناية جميع الفيديوهات إلى مواضيع وتصنيفات محددة، لرؤية ما نقدمه على الموقع. اكتب تعليقاً، وسجل إعجابك، وشارك الفيديوهات مع المتعلمين الآخرين. يمكنك طرح الأسئلة والإجابة عليها، وسيرد عليك المدرسون. يمكن استخدام هذه الفيديوهات في نموذج الفصل الدراسي المقلوب أو كوسيلة مساعدة للمراجعة. هذا المورد التعليمي المفتوح مجاني بموجب ترخيص المشاع الإبداعي: Attribution-NonCommercial CC BY-NC (عرض صك الترخيص: http://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0/). يُسمح لك بتنزيل الفيديو للاستخدام التعليمي غير الهادف للربح. إذا كنت ترغب في تعديل الفيديو، يُرجى الاتصال بنا: info@fuseschool.org

LicenseCreative Commons Attribution-NonCommercial

More videos by this producer

What is a Reflex Arc | Physiology | Biology | FuseSchool

Our bodies have a system in place which enables us to react really quickly, called reflex reactions. Click here to see more videos: https://alugha.com/FuseSchool VISIT us at www.fuseschool.org, where all of our videos are carefully organised into topics and specific orders, and to see what else w

ما هو الاستتباب؟ | علم وظائف الأعضاء | علم الأحياء | FuseSchool

الاستتباب مصطلحٌ حدده كلود برنارد لأول مرة في عام 1865. وهو يعني الحفاظ على بيئة داخلية ثابتة. هذا يشبه إلى حد ما كيفية عمل عقولنا. تقوم المستشعرات في جميع أنحاء الجسم بقياس أمور مختلفة وترسل المعلومات مرة أخرى إلى الدماغ ويبذل الدماغ قصارى جهده للحفاظ على استقرار وثبات كل هذه الأمور للحفاظ على عمل